التراث المتوسطى الحى - ميدلهير

 ورشة عمل  إعداد قوائم حصر التراث اللامادى

 

عقدت اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو ورشة العمل التدريبية حول " حصر عناصر التراث غير المادى بمحافظة دمياط " ، ضمن مراحل تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع التراث المتوسطى الحى "ميدلهير"، الذى تشارك فيه كل من مصر والاردن ولبنان بدعم الاتحاد الاوروبى وإشراف إدارة التراث اللامادى باليونسكو وتقوم بتنظيمه اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو.

 

تهدف هذه الورشة إلى صون التراث اللامادى (التراث الشعبى) المصرى الذى تتوارثه الأجيال لقرون وعهود طويلة فى محافظة دمياط، وصار مميزا لها ومعبرا عن هويتها، ومصر فى امس الحاجة إلى توثيق تراثها اللامادى حتى لا ينسب لمن ليس له الحق فيه، ومن هذا المنطلق رأت اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو ان تولى عنايتها بتسجيل هذا التراث.

واختارت اللجنة محافظة دمياط لتبدأ برنامجها حيث دمياط هى نافذة مصر الاولى على ساحل البحر الابيض المتوسط وبها الموقع المتميز "رأس البر" الذى يوجد فى نقطة التقاء البحر المتوسط بنهر النيل وما تزخر به من مجتمعات ريفية وحضرية وريفية وبدوية وهذا التنوع الحضارى يجعلها مادة غنية بتراثها المادى واللامادى مما يشجع على رصد تراثها والاهتمام به كحلقة فى سلسلة للتنمية المستدامة لهذا الوطن وإنجاز هذا المشروع سيكون ذلك بمشاركة أبناء دمياط والمناطق المتاخمة وكذلك المهتمين بالحفاظ على الموروث الثقافى المصرى المميز لإقليم دمياط ،

الجدير بالذكر ان منظمة اليونسكو اعتمدت عام 2003 الاتفاقية الدولية لصون التراث الثقافى اللامادى التى وقعت عليها مصر 2005 وحددت الاتفاقية مجالات التراث اللامادى في موضوعات التقاليد واشكال التعبير الشفهى ـ فنون وتقاليد أداء العروض ـ الممارسات الاجتماعية والطقوس والاحتفالات ـ المعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون ـ المهارات المرتبطة بالفنون الحرفية والتقليدية وهذه المجالات هى نفسها مجالات التراث الشعبى فى التصنيف المصرى ويأتى مشروع التراث المتوسطى الحى فى إطار تطبيق هذة الاتفاقية.

 

 

 

 ألبوم الصور 

 

 

 

 



© التراث الثقافى اللامادى المصري 2007 - اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو